قصة شركة نوكيا واين اختفت

شركة نوكيا

من  كان يتخيل انه في يوم من الايام الشركة التي حكمت سوق الهواتف المحمولة في العالم ستموت في صمت لا يوجد بيت إلا ودخل إليه منتج من منتجاتها حاولوا  أحياها بجميع الطرق ولكن جميع المحاولات باءت بالفشل مؤسس الشركة هو المهندس فريدريكستاد تأسست سنة 1865 في بداية تأسيسها لم يكن لها أي علاقة بالاتصال بل كانت متخصصة في صناعة الأوراق ولكن بعد الحرب العالمية الثانية فكرت الشركة بأن تدخل في مجال  التكنولوجيا وبالفعل بدأت تعمل في مجال الالكترونيات والاتصالات واستطاعت ان تقوم بإنتاج أول هاتف محمول لها في سنه 1987 وهذا الهاتف كان وزنه 800 جرام تقريبا الكيلوغرام وكانت فترة  أواخر الثمانينيات ودخول التسعينيات هي سنوات العسل لنوكيا بخصوص قسم الاتصالات والهواتف المحموله  حيث انتشرت هواتف نوكيا في كل مكان وأصبحت تكتسح العالم كله ولم تترك منزل الا ودخلته كانت قويه حتى مع وجود شريك قوي كا متر ولا الشركه التي كانت تحكم السوق الامريكي بالكامل لكن في المقابل نوكيا كانت تحكم بقية العالم كما هي العلامة التجارية المفضلة لجميع المستخدمين وكان يبلغ حجم ارباحها السنويه فقط ثلاثه عشر مليار دولار مرت السنين وشركة نوكيا تعيش في العز و الشهرة  إلى  ان جاء اليوم الذي ظهر فيه المارد  الذي غير جميع قواعد اللعبه و قلب الطاولة على جميع الشركات نعم هذا المارد هو ايفون في سنة2007اعلانت ابل عن الايفون والذي اتى بشاشه لمس كامله ونظام مبني بالكامل على التطبيقات الجهاز الذي غير مفهومنا للهواتف الذكيه للابد وبشكل كامل  شركة نوكيا فشلت في الرد عليه وفشلت في انشاء جهاز ينافسه بل و فشلت في اقناع المستهلكين الذين كانوا اوفياء لها لسنوات هم ايضا كانوا يريدون تغيير او شيء جديد وهذا  ما اعطتهم أيها ابل  فبدا المستخدمون بالرحيل تدريجيا نحو ابل,

 

 

  لان نظام سمبيان الذي كانت تعمل به هواتف نوكيا كان عجوز هرم بالمقارنه مع شابين يافعين كا نظام اندرويد و  ios  انفجر  سوق الهواتف الذكيه بسرعه واصبح المستهلكون يتجهون الى نظام ايفون اي او اس واندرويد اكثر واكثر بدلا من  من نظام سنيبين الذي اصبح موضه قديمه وشركة سامسونج  احسست بثغرة التي بدات تتركها شركة نوكيا في السوق و مع ان سامسونج بدات من الصفر الا انها تمكنت من تحقيق نجاح ساحق في هذا المجال ومع كل يوم كانت ترتفع قيه شركة سامسونج وابل كانت نوكيا تتراجع وتتلاشى وبداية النهاية الحقيقية كانت في سنة 2008 حيث انخفض سعر سهم نوكيا أربعة دولارات وأصبح لها فقط 4 في المئة من الهواتف الذكية في الصين و خمسه في المئه في الهند . وأهم الاسباب التي دمرت نوكيا والتي  اتفق عليها جميع الخبراء في العالم

 

 

 

هو شخص واحد ستيفن انوب وهو شخص كان يعمل نائب الرئيس التنفيذي لشركة مايكروسوفت ثم جاء الى نوكيا  وشغل منصب رئيس تنفيذي لشركة نوكيا في أكتوبر سنة 2010 قام بأخذ العديد من القرارات وكل قرار من هذه القرارات كان اسوء من سابقه ومع مرور كل دقيقة وهو في منصبه كانت الشركه تخسر  وأسوأ قرار هو رفض استخدام نظام اندرويد الذي كان يبدو بان المستقبل له وقام باختيار نظام مايكروسوفت الذي لا يستخدمه اي احد او بالكاد يستخدمه والسبب الذي جعل نوكيا تستخدم نظام مايكروسوفت بدلا من نظام أندرويد المجاني السبب بسيط هو  ان مايكروسوفت قالت لي نوكيا سنعطيكم  مليارات الدولارات بشرط اذا استخدمتم نظام مايكروسوفت في هواتفكم الذكيه ولا تستخدموا نظام اندرويد من جوجل طبعا مليارات الدولارات من سيرفض. كانت تلك بدايه مايكروسوفت للاستحواذ على شركة نوكيا لكن رغم كل تلك المليارات استمرت نوكيا بتلاشي وتعليقا على هذا التشارك بين نوكيا ومايكروسوفت في محاولة لإحياء نوكيا من جديد فقد قال نائب رئيس جوجل للهندسة والشخصية الرئيسيه في نظام تشغيل اندرويد  قام بنشر تويت على تويتر يعلق فيها على هذا التشارك بين مايكروسوفت ونوكيا وقال فيه  لا يمكنك ان تصنع نسراً بدمج دكين كان اصلاً يجب على نوكيا بناء هاتف يعمل بنظام اندرويد والسبب بسيط جداً هو ان المستخدمين هم من يردون ذالك ونوكيا  لديها جودة قويه في تصنيع الهواتف وهذا ما لا يمكن لاي احد ان يفوز فيه كلنا نعرف ان هاتف  نوكيا قوي لدرجه انه يمكن ان ينجو  من تحطم طائره انفجار نووي زلزال بركان او فيضان حتى 

شركة نوكيا كانت تصنع هواتف وكانها تصنع درع الدبابه  صور دليل على ذلك



وبعد ذلك أعلن المدير التنفيذي لشركة نوكيا استحواذ مايكروسوفت على شركته و قال في خطابه وهو يبكي وقال الجمله الاخيره لم نرتكب اي خطأ ولكننا بشكل من الاشكال خسرنا 

Enjoyed this article? Stay informed by joining our newsletter!

Comments

You must be logged in to post a comment.

نبذة عن الكاتب