مجالات عمل يهددها الذكاء الاصطناعي

مقدمة:

قبل 209 سنة وتحديدا في عام 1811 قام مجموعة من العمال البريطان بتأسيس منظمة سرية في مقاطعة Nottinghamshire ثم انتشرت في كل البلد تقريبا اطلق على المنظمة اسم Luddites هدفها القيام باعمال شغب تنديداً لاستبدال المصانع العمال وضع آلات بدلا عنها لا تقوم بشيء سوى الدخول الى المصانع وتدمير الآلات بسبب الاستغناء عن قسم كبير من العمال وتخفيض اجر القسم الاخر فمن وجهة نظر اصحاب المعامل فان ما يقوم به العامل في اسبوع تقوم به الآله في ساعات. دائما ما يشار الى هذه القصة من قبل الخبراء اثاء الحديث عن الذكاء الاصطناعي وتاثيره على مستقبل سوق العمل.

 

هل أخاف على مستقبل عملي؟

حسنا لا يمكننا أنكار أن الآلات بدأت تستولي على العدلد من فرص العمل لكن في نفس الوقت بدأت بخلق فرص عمل جديدة, حيث أن الحديث في هذا السياق لا يخلو من التهويل, ولكن كما ذكرنا لا يمكن أنكاره وهناك الكثير من الشواهد على هذا, على سبيل المثال خلال محاضرة لـ R. Martin Chavez المدير المالي السابق لبنك Goldman Sachs على مجموعة من الطلبة في جامعة هارفارد في مارس 2017 حيث قال إن أحد أقسام التداول التابعة للبنك الذي كان يعمل به ما يقارب 600 متداول في عام 2000 في الوقت الحالي يعمل به شخصين فقط حيث باقي الوظائف أصبح يقوم بها مجموعة من الأنظمة المؤتمتة التي تعمل بالذكاء الاصطناعي ويشرف عليها مجموعة من موظفي الحاسب, تخيل معي من 600 شخص الى 2 فقط, حسناً ماذا حدث لالـ 598 موظف؟ 

 

الاقتصاد من منظوريين

يجب أن ننظر بمنظورين عند التحدث عن استبدال العمال الذين فقدو وظائفهم نتيجة للذكاء الاصطناعي (منظور الفرد, منظور الحكومات), الأول وهو منظور الأفراد وبالعودة الى 598 شخص الذين فقدو عملهم فهناك حلين إما أن يجلسون في منازلهم نتيجة لفقدان العمل الخاص بهم أو اكتساب مهارة جديدة تمكنهم من العمل في مجال اخر فكما قلنا ان استخدام الآلة بدل من العمال يخلق فرص جديدة ايضا, ربما يجول في خاطرك السؤال التالي: لما لا يعملون في نفس المجال لكن في مكان اخر؟ حسنا هناك فرصة ليجد القليل منهم العمل في نفس المجال لكن هل الجميع سيجد؟ بالطبع لا لان النظم المؤتمتة اصبح نظام عام في كل البنوك الامريكية. الثاني منظور الحكومة, سنجد فرقا في هذا المنظور فنحن مجرد ارقام عند الدولة بمعنى اخر انه عندما تم تسريح 598 شخص من البنك نلاحظ انه تم تعيين موظفين حاسب عوضا عنهم, وبلغة الارقام واذا اعتبرنا ان العدد الذي تم تعيينه هو نفسه الذي تم الاستغناء عنهم سنجد ان عند الدولة عدد البطالة لم يتغير, لذلك يجب على الافراد التاقلم بالواقع واكتساب خبرات ومهارات جديدة, في الخلاصة نستنتج أن اعداد البطالة لمم تتغيرلكن العمال تم استبدالهم بعمال اخرين.

امثلة من الواقع

كلنا على علم أن شركة اوبر(Uber) توسعت في العالم العربي في السنوات الاخيرة حيث أن هذا التوسع أتى على حساب سائقي التاكسي الذي أصبح الإقبال قليل عليهم فمن خلال تطبيق اوبر يمكنك طلب التاكسي وقدومها اليك وبسعر منافس ومغري بالاضافة الى شدة امانها ومراقبتها وبالاضافة الى العروض التي تقدمها الشركة من رحلات مجانية وما الى هنالك, حيث يمكننا القول أن سائقي تاكسي فقدو عملهم بالمقابل هناك سائقي تكسي جدد اخذو هذا العمل.

معضلة العمل المستقبلي

من خلال دراسة نشرت في نوفمبر 2017 من شركة الاستشارات المهنية McKinsey دراسة توقعت أ ما قد يصل الى 800 مليون عامل حول اعالم سيفقدون وظائفهم بحلول عام 2030 بسبب استبدالهم بروبوتات وانظمة الية وما يقدر ب 375 مليون سيحتاجون لتعلم مهارات جديدة وتبديل عملهم, بعض الوظائف التي يهددها الذكاء الاصطناعي: حقيقة هي كثيرة وهي التي تعتمد على الروتين وتحليل البيانات مثل: المحاسبين والمعماريين والمحللين الماليين وعمال البناء وعمال المصانع و سماسرة العقارات والصحفيين والمزارعين وسائقي التاكسي ومديرو المخازن ومساعدين قانونيين و مطورو المواقع والجيلوجيين وموظفين البنك و.....الخ.

Enjoyed this article? Stay informed by joining our newsletter!

Comments

You must be logged in to post a comment.

نبذة عن الكاتب